fbpx

اختبار الحمل المنزلي والطبي وطريقة استخدامه بالتفصيل

اختبار الحمل
148

اختبار الحمل للمرأة هو أحد الطرق المتبعة للكشف عن بدء تكون جنين داخل رحم المرأة من عدمه عن طريق الاعتماد على بعض الحقائق التي يتبين من خلالها حصول الحمل من عدمه، حيث يشير بدء إفراز الجسم لهرمون (Beta – hCG) في الدم إلى بدء تكون جنين داخل رحم المرأة.

- Advertisement -

ويعتمد هذا الاختبار على تلك الحقيقة العلمية من أجل كشف حصول الحمل، قبل اللجوء إلى عيادة طبيب متخصص للتأكد من ذلك، ونشرح لكم بالتفصيل الممل طريقة عمل الاختبار واستخدامه وشروطه ونتائجه بالتفصيل من اسرتي.

ويتم حصول الحمل بصورة طبيعية عن طريق التقاء خليتين إحداهما من الرجل والثانية من المرأة ثم يستقران داخل الرحم ويبدئان في التكون ويزداد حجمهما شيئا فشيئا ثم تبدأ أطراف الجنين وأعضاؤه في التكون ويستمر في الزيادة حتى يكتمل تماما خلال تسعة أشهر.

الاختبار المنزلي:

اختبار الحمل السريع يتم عن طريق فحص البول والتأكد من وجود هرمون (Beta – hCG) به للتأكد من حدوث الحمل، وبناءً على هذا تكون هناك بعض العوامل التي تؤثر على نتيجة الاختبار، ومنها ما يلي:

  •  تكون نسبة وجود الهرمون في بداية الحمل بسيطة، ولهذا السبب قد يحدث الحمل فعلاً ولكن يأتي الاختبار سلبياً.
  • في مراحل متقدمة من الحمل يكون الهرمون بنسبة عالية ولهذا تكون النتائج أكثر دقة.

وبالرغم من شيوع استخدام وسائل اكتشاف الحمل إلا أنه يتبين حصوله فعليا بدون أي وسائل في مراحل متقدمة بواسطة دلائل معينة مثل بروز البطن بصورة معينة ووجود إعياء وغثيان وكثير من علامات الحمل المشهورة، ومنها أيضا انقطاع الدورة الشهرية.

اختبار الحمل المنزلي خط خفيف:

ان ظهور خط خفيف في اختبار حمل الجنين يدل على وجود نسبة بسيطة من هرمون (Beta – hCG) وهذا يدل على حصول الحمل ولكنه في بدايته ولم يصل إلى مراحل متقدمة، حيث أن هذا الهرمون لا يكون موجودا في الجسم إلا عند حصول الحمل.

وللحصول على خط ثقيل وغير باهت في الاختبار ينصح بإجراءه في الصباح من أول بول ينتجه الجسم في اليوم.

يستمر ازدياد هرمون الحمل في الجسم بتقدم الوقت وزيادة فترته ولهذا إذا ما كان الخط باهتا في الاختبار يُنصح بالانتظار بعض الوقت ثم إجراء الاختبار مرة ثانية للحصول على خط ثقيل وواضح.

صور اختبار الحمل المنزلي:

فيما يلي نعرض لكم اختبار الحمل المنزلي بالصور وبالتفصيل لمعرفة كيف شكله قبل الاختبار وكيف يتغير شكله إلى النتيجة الإيجابية أو النتيجة السلبية.

اختبار الحمل
اختبار الحمل

وكما يتضح فغالبا ما يأتي الاختبار باللون الأبيض وبه جزئية بأرضية بيضاء اللون، وعند حدوث الاختبار تتغير الأرضية البيضاء فعند ظهور خط واحد أحمر اللون يعني عدم حصول حمل.

أما عند ظهور اثنين من الخطوط الحمراء على الأرضية يعني أن الحمل قد تم بالفعل.

أما عند ظهور خطين أحدهما واضح تماما والآخر باهت جداً أو باهت بعض الشيء فيدل أيضاً على حدوث الحمل ولكن في بدايته.

شكل اختبار الحمل السلبي:

كما ذكرنا فالنتيجة السلبية تدل على عدم حدوث الحمل فيكون به خط واحد أحمر اللون سواء كان قويا او باهتاً ففي كل الأحوال يدل هذا على عدم وجود جنين ولا بداية تكون جنين في البطن.

نسبة الخطأ والصواب في الاختبار:

هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ؟!.

نعم بكل تأكيد ولكن في ظروف ضيقه جدا حيث ينصح دائما بإجراء اختبار الحَمل في اوقات معينة لدقة أكبر في النتيجة.

والوقت الأفضل لإجراء الفحص يكون قبل 4 أيام من موعد بدء الدورة الشهرية.

وبالرغم من هذا فنتائج إختبار الحمل المنزلي تكون صحيحة ودقيقة بنسبة 99% ولكن هناك حالات يخطئ بها الفحص أحياناً في الحالات التالية:

  • حصول إجهاض سابق خلال ثمانية اسابيع سابقة.
  • حصول حمل عنقودي.
  • حصول حمل كيميائي بحيث لا تلتصق البويضة في جدار الرحم.
  • حدوث حمل خارج الرحم.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على هرمون “”HCG للتعجيل بحدوث الحمل.
  • انتهاء صلاحية جهاز قياس الحمل أو وجود عطب به.
  • الأورام التي تفرز هرمون الحمل.
  • عدم استخدام جهاز كشف الحمل بصورة سليمة وطبقاً للتعليمات.
  • إجراء الفحص قبل أكثر من 5 أيام على موعد بدء الدورة الشهرية.
  • شرب كثير من المياه فيصبح البول خفيف ويقل تركيز الهرمون بنسبة كبيرة جدا.
  • تناول مدرات البول وعقاقير مضادة للحساسية.
اختبار الحمل
اختبار الحمل

اختبار الحمل بالدم:

ويعد هذا الاختبار هو الخطوة الثانية في كشف حصول الحمل من عدمه، حيث يشيع اللجوء إلى إجراء تحليل للدم للتأكد من حدوث الحمل فعلياً بعد إجراء الاختبار المنزلي ويكون هذا غالبا بعد اللجوء لطبيب نساء متخصص.

وبرغم ان تكلفة اختبار الدم لكشف الحمل تزيد عن تكلفة الاختبار المنزلي إلا أن نتائجها تكون أكيدة ومضمونة بنسبة 100% حيث لا يمكن أن يخطئ اختبار كشف الحمل بالدم في النتيجة.

ويأخذ هذا التحليل وقت ضئيل جدا يصل الى عشر دقائق، ويتم عمله عن طريق سحب عينة دم من المرأة بداخل المختبر، ثم توضع العينة بداخل جهاز مخصص لكشف الحمل.

وهناك نوعين من أجهزة كشف الحمل بالدم وهما كما يلي:

فحص هرمون الحمل النوعي:

وفي هذا الاختبار يتم الاعتماد على وجود هرمون الحمل في الدم من الأساس، وتظهر نتيجة وجود حمل من عدمه، وتكون بالسلب أو الإيجاب.

فحص هرمون الحمل الرقمي:  

يعتمد هذا الفحص على قياس نسبة هرمون الحمل في الدم، فتظهر النتيجة بالنسبة الموجودة منه مهما كانت ضئيلة، وإذا لم تكن موجودة تماما تظهر نسبتها (0)، وبالتالي يقرر الطبيب عدم وجود حمل أو وجوده ومدته بالتحديد عن طريق نسبة الهرمون الموجودة في الدم، ويعتبر هذا من أدق اختبارات الحمل إطلاقاً.

الوقت الأنسب لعمل كشف الحمل بالدم:

الوقت الأنسب لإجراء اختبار الحمل يكون بعد غياب الدورة الشهرية عن موعدها المعروف بسبعة أيام.

ويتم إجراء فحص ثاني بعد مرور يومين للتأكد من زيادة نسبة هرمون الحمل في الدم.

كشف الحمل بالملح:

يعرف اختبار الحمل المنزلي بالملح كأحد الطرق البدائية المنزلية التي توصلت الدراسات الطبية والعلمية لفعاليتها بالفعل في الكشف عن حصول الحمل من عدمه وهذا من خلال اتباع الشروط التالية للحصول على نتائج مؤكدة:

  • عدم استخدام المرأة صاحبة الاختبار لأي أدوية أو عقاقير من أي نوع.
  • أن يتم إجراء الاختبار عند تأخر الدورة الشهرية.
  • يتم استخدام الكشف عن الحمل بالملح في الصباح الباكر.

طريقة إجراء كشف الحمل بالملح:

ويتم إجراء اختبار الحمل بالملح عن طريق الخطوات التالية:

  1. جمع كمية من البول في كوب زجاجي نظيف في الصباح الباكر وقبل تناول المشروبات والأطعمة.
  2. يفضل أن يتم الاختبار من كمية البول التي تكون في المنتصف من عملية التبول.
  3. يتم وضع كمية من الملح على البول ويترك لعشر دقائق.
  4. إذا لم يتغير شكل البول ولا حالته تكون النتيجة سلبية وليس هناك حمل.
  5. إذا تغير شكل ولون البول بحيث يظهر به تكتلات ويصبح شبه بالحليب يعني حدوث الحمل بالفعل.

وبالرغم من هذا فيجب المسارعة إلى إجراء تحاليل وفحوصات طبية لكشف الحمل وعدم الاعتماد على هذه الطريقة بالكامل.

اختبار الحمل يتم أيضا عند حصول علامات الجمل الأولية التي تحصل لكثير من النساء عند التصاق البويضة في جدار الرحم بطريقة مناسبة ومن ذلك حصول احتقان في الثديين، وزيادة مرات التبول وتأخر الدورة الشهرية لعدد من الأيام، وظهور علامات نفسية مثل التوتر والقلق والأرق.