fbpx

التعامل مع الطفل الزنان: طفلك زنان ويغضب في حال رفضتي طلبه.. نصائح تُساعدك على حل المشكلة

41

التعامل مع الطفل الزنان: يعتبر “الزن” عادة سيئة ومزعجة للكثير من الأشخاص، ويعاني الأهالي بشكل خاص من الطفل “الزنان” والذي يصر على تنفيذ رغباته ويصر عليها بشكل دائم ومستمر، ويصاحب “الزن” لدى الطفل صفات سيئة من بينها “العناد”.

- Advertisement -

ويتسبب الطفل الزنان لوالدته بالعديد من المواقف المحرجة والصعبة، لأن الطفل لا يمكن أن يقدر الوقت والزمان الذي يرغب به في طلب أمر ما والإصرار عليه، فقد تكون الأم في إحدى الجمعات بين عدد من النسوة او الأقارب، ليمر الطفل بنوبة “زن” مزعجة تحرج الأم، ولا يتوقف الأطفال الذين يعانون من هذه النوبات أبدًا عن تصرفاتهم حتى تنفذ الأمر ما يطلبون وهو ما يزيد من صعوبة الأمر. بهذا المقال نقدم لكِ بعض النصائح التي تساعدك على التعامل مع الطفل الزنان:

 لا تفقدي أعصابكِ

تعاملي مع طفلك في نوبة الغضب هذه  ببرود، من الطبيعي جدًا ان تشعري بغضب شديد، فطفلك في هذه النوبة سيتصرف بطريقة محرجة، سيقوم بالصراخ، ورمي الأشياء، الموقف محرج جدًا، لكن لا تتوقعي لطفل صغير هائج بهذا الشكل الكبير أن يسمعك أو يستوعب ما تطلبينه منه بهذه اللحظة، لذلك حاولي أخذه إلى غرفة أخرى، بعيدًا عن الناس والتحدث معه بهدوء، وفي أسوأ الأحوال اتركيه وحيدًا في الغرفة حتى يهدأ.

تذكري أنكِ أمام مواجهة طفل صغير، لذلك سيطري على غضبك

التعامل مع الطفل الزنان

مهما كان الموقف صعبًا، تذكري أنك أمام طفل صغير، لذلك عليكِ التعامل مع هذا الموقف واحتوائه بهدوء اتركي طفلك يهدأ مهما استمر في الصراخ، التدليل ليس الحل أبدًا، فتدليلك له بهذه اللحظة سيزيد من سوء الأمر، لا تكترثي بآراء الآخرين وما سيقوله عن الأمر، يجب أن يفهم طفلكِ بأن هذه الوسيلة لن تنجح معكِ، وأنك ستتجاهليه حتى يهدأ.

لا تعاندي طفلك وهو في هذه الحالة أبدًا، فالعند أمام غضبه سيزيد الأمر سوءًا، ولن يستوعب طفلك الأمر.

كوني جدية في التعامل معه بهذه المرحلة:

اظهري وجهك الجدي في هذه المرحلة، كوني صارمة ولا تنفذي رغبته من أجل التخلص من الزن الذي يسببه، تمالكي ولا تضحكي مهما كانت تصرفاته طريفة وملفتة، دعيه يشعر أنك قد تغضبين منه وترفضين الحديث معه، ولا تتراجعي أبدًا بعد فترة قصيرة، اصبري وأصري على موقفك، ولا تدعي الشفقة تؤثر على رأيك.

ادرسي قرارك قبل الرفض:

عندما يطلب منك طفلك أي أمر تأكدي أن قرار الرفض لديكِ نهائي، أي لا تستعجلي بالرفض، وتشعرين بعدها بالتردد، فأهم خطوة لإقناع طفلك أن الزن لا يؤدي إلى نتيجة هو الثبات على الرأي، في حال شعرتي أنك مترددة، أخبريه أنك ستدرسين الأمر وأنه يجب أن يعاود سؤالك حتى تقرري، وإذا كان قرارك واضح بـ “لا” يجب عليكِ أن لا تتراجعي، فالزن عند الأطفال وسيلتهم للحصول على ما يردونه.

حددي سبب رفضك واشرحيه لطفلك:

في بعض الأحيان تكون طريقة طلب الطفل للأمر هي سبب رفض الأم، او تعامل الطفل مع الطلب بأنه سيتم تلبيته مهما كانت الظروف، لذلك هنا يجب أن تشرحي لطفلك سبب الرفض، بأن تخبريه أنك ستنفذي طلبه في حال كانت طريقته ألطف وأفضل، أو أن تضعي شروط لتنفيذ الطلب، ليعرف أنه ليس كل ما يطلبه سيتم تلبيته بسهولة ودون نقاش.

تراجعك لمرة يعني مشكلة أكبر:

التعامل مع الطفل الزنان

في المرة الأولى التي ستتراجعي بها عن قرارك بالرفض، وتلبي طلب طفلك، بعد قيامه بالزن لوقت معين، تأكدي أنك أمام مشكلة أكبر وأصعب في المرات القادمة، لذلك في حال رضختي مرة، يجب عليك أن تعلمي أن معركتك القادمة أصعب وأكبر، وان عليكِ هذه المرة حل الأمر بشكل جذري، فكل مرة ترضخين بها لطفلك، أنت أمام تحدي أصعب لمواجهة أكبر وأعنف من التي سبقتها.

التعامل مع الطفل الزنان يتم من خلال الاتفاق على قرار واحد مع زوجك:

أن تقولي لا ويقول هو نعم أو العكس، هو أكبر مشكلة قد يواجهها الآباء وتزيد من حالة العناد لدى الطفل، فمعرفته أن أحد الأطراف سيرضخ لقراره سيجعله عنيدًا وكثير الزن، لذلك اتفقي مع الأب على أن يكون قرار تلبية الطلبات عند شخص واحد منكما، أو اتفقا عند كل طلب للطفل أن تخبراه بنكما ستناقشان الموضوع سويًا وتخبرانه بقراره، لكن إياكما أن تتخذا قرارين مختلفين فهذه مشكلة ستزيد من عناد طفلك.

زوروا صفحتنا لمعرفة كل ماهو جديد: https://web.facebook.com/OSRATEMENA