fbpx

علاج الحروق البسيطة والخطيرة وأنواعها وأسبابها

علاج الحروق
326

علاج الحروق البسيطة والمنتفخة وغيرها في المنزل أو عند الطبيب هو من الأمور التي يلجأ إليها الشخص مضطرا لأن الحرق الجلدي من أكثر الأمور المؤلمة والمزعجة التي لا يمكن السكوت عنها، كما أنها تسبب تشوه في الجلد وتغير في شكله إذا ما تم إهمالها أو علاجها بطريقة خاطئة.

- Advertisement -

والحروق الجلدية من الإصابات التي تحدث نتيجة لمرور الجلد بحروق عند احتكاكها بشكل مباشر مع جسم ساخن جدا أو مع النيران، وتختلف أنواع الحروق من حادثة إلى أخرى فقد يكون حرق منزلي بسيط عند تحضير الطعام، أو لا قدر الله حرق كبير وعميق بسبب نشوب حريق والاحتباس داخله، وفي هذا المقال من اسرتي سنعرض لكم طريقة التعامل مع أنواع الحروق المختلفة بالتفصيل.

مستوى الحرق:

هناك ثلاث مستويات من الحروق التي تصيب الأشخاص عادة، وهي:

  1. حروق الدرجة الأولى.
  2. حروق من الدرجة الثانية.
  3. حروق الدرجة الثالثة.
  4. حروق الدرجة الرابعة.

وكلما زاد مستوى الحرق كلما كان أكثر إيلاماً، وتعتبر حروق الدرجة الأولى هي الأقل تشويها لشكل الجلد وألما وحروق الدرجة الرابعة هي الأصعب والأخطر والأصعب من حيث العلاج.

ويجب التنبيه إلى أن بعض الحروق من المستوى الرابع تكون صعوبة جداً وقد تؤدي إلى الوفاة لا قدر الله.

تشخيص الحرق:

يمكن تشخيص الحروق من شكلها ومدى عمقها وسببها ايضا وتكون أعراض الحروق نظراً لمستواها كما يلي:

  1. حرق الدرجة الأولى: يسبب هذا النوع احمرار وتغير طفيف في شكل الجلد، وتقشر مع التهاب طفيف.
  2. حرق الدرجة الثانية: يسبب هذا النوع انتفاخات في الجلد بالإضافة إلى أعراض حرق الدرجة الأولى، ويصير الجلد متيبساٍ وخشناً.
  3. حرق درجة ثالثة: بالإضافة إلى الأعراض السابق ذكرها يأخذ هذا الحرق رقعة ومساحة اكبر من الجلد، ويتغير حينها لونه إلى اللون الأبيض، مع أجزاء حمراء اللون.
  4. الدرجة الرابعة من الحروق: وتكون هذه الحروق خطرة فبالإضافة لكل الأعراض السابقة، هي تمتد من الجلد إلى اللحم والأعصاب والأوتار وتأخذ عمق في الجلد لهذا تأخذ وقت أكبر في التعافي.

اسباب الحروق:

تختلف أنواع الحروق بحسب سبب الحرق فبعضها حروق كيميائية تنتج عن تفاعل الجلد مع مواد كيميائية حارقة، وبعضها ينتج عن التعرض للكهرباء.

والأشهر منها هي التي تحصل بسبب التعرض إلى المواد الساخنة، مثل: الماء، أو الزيت، أو الاحتكاك بأجسام صلبة ساخنة، غير التي تحدث بسبب الاحتكاك المباشر بالنيران الملتهبة.

ومن الجدير بالذكر أن بعض الحروق تنجم عن التعرض لأشعة الشمس الحارقة خلال فترات طويلة، في بعض المناخات الجوية السيئة، أو بعض المناطق التي تتسم بدرجة الحرارة العالية.

علاج الحروق:

ان علاج الحروق البسيطة يختلف عن علاج حروق الدرجة الثانية والحروق العميقة بكل تأكيد، وهناك حالات لا يمكن علاجها – بأي شكل ما – داخل المنزل، وتوجد إجراءات طبية وعلاجية متبعة لكل نوع منها ومن ذلك ما يأتي:

الحروق البسيطة (السطحية):

الحروق البسيطة (حروق الدرجة الأولى) هي التي تحدث عادة داخل المنزل عند طبخ الطعام، وغالبا ما تصاب بها النساء بنسبة أكبر من الرجال، وتحدث في منطقة اليد والذراع بشكل عام.

وفي هذا المستوى يمكن علاج الحروق بالمنزل طبيعياً وتسبب هذه الحروق احمرار والتهاب في شكل الجلد مع ألم خفيف وتقشر في الجلد خاصة الفترة التي قبل التعافي مباشرة، كما أن علاجها يقضي على أي تشوه أو تغير بالجلد ونادرا ما يتبقى لها أثراً، ويتم شفاءها خلال اسبوع في المتوسط.

ويجب علاج الحروق السطحية في الوجه بسرعة وعدم الإهمال بها حتى لا تترك أثراً وتسبب مشاكل في الوجه، وعدم الانخداع والإهمال بها لكونها سطحية

وتُعد هذه الحروق أقل تأثيرا على الجلد من باقي المستويات، وبالرغم من هذا فإن لها تأثيرا شكليا إذا ما تم إهمال علاجها بالطريقة الملائمة، ولهذا السبب يجب اتباع الاجراءات التالية في علاجها مباشرة بعد حصول الحرق:

  1. أولا: نعرض المنطقة المحروقة لكمية كافية من الماء البارد، لمدة لا تقل عن خمس دقائق تقريبا، ويفضل أن يكون التعرض عن طريق النقع وليس وضعها تحت الماء الجاري حتى لا تسبب الألم.
  2. ثانياً: يتم فرد طبقة من أحد الدهانات المعروفة بتهدئة الجلد أو طبقة من الألوفيرا (جِل الصبّار) بعد طبقة من مخدر الليدوكائين، أو بديل له.
  3. ثالثاً: يتم استخدام مرهم لعلاج الحروق أو أحد دهانات المضاد الحيوي على منطقة الحرق، مع تغطيتها بالشاش الطبي النظيف، ويجب جعل الشاش فضفاضا لتجنب الألم.
  4. ينصح بتناول الأدوية المخصصة لتسكين الألم ومنها: اسيتامينوفين أو إيبوبروفين، أو بديل لهما عند الشعور بالألم.

وصفات طبيعية لعلاج الحرق البسيط:

علاج الحروق بالدقيق:

يعتبر الدقيق أحد الوصفات المتبعة في علاج الحروق البسيطة ويكون من خلال وضع كمية من الدقيق على المنطقة المصابة لفترة من الوقت، ولكن ينبغي الانتباه إلى ضرورة وضع الدقيق بعد تبريد المنطقة المصابة تماماً حتى لا يلتهب الحرق أكثر.

علاج الحروق بالعسل:

العسل من المضادات الحيوية للبكتيريا والفيروسات، ويتم علاج الحروق البسيطة به من خلال دهن المنطقة المصابة به وبشكل مباشر.

علاج الحروق من الدرجة الثانية:

الحروق من الدرجة الثانية والتي تكون عميقة بعض الشيء وتمتد من الجلد إلى طبقات من اللحم، تكون خطرة ومؤلمة بعض الشيء.

ومنها الحروق بالزيت المغلي والساخن ويجب علاجها على الفور وعلاج الحروق بالزيت يتم باتباع الخطوات التالية:

  1. يجب تعريض الجلد للماء البارد (غير الجاري) لفترة لا تقل عن ربع ساعة.
  2. فرد طبقة من أحد دهانات المضادات الحيوية المناسبة في المناطق التي تحتوي على انتفاخات.
  3. تناول أحد المسكنات مثل الأيبوبروفين أو بديل لها يكون لا يحتاج إلى وصفة طبية.

إذا كانت المساحات المتضررة بسبب الحرق كبيرة أو في مناطق شديدة التأثر مثل: الوجه، أو الفخذ، الأيدي، أو الأقدام، أو المناطق الحساسة، فيجب التوجه للطبيب بسرعة واتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة خاصة إذا كان الألم قوي، ويجب علاج الحروق المنتفخة بأهمية لعدم حدوث مضاعفات أو تلوث بها.

حروق الماء الساخن:

علاج الحروق بالماء الساخن والتي قد تندرج تحت المستوى الثاني يتم عن طريق وضع الجلد تحت الماء البارد عشر دقائق، ونزع الملابس عنها وعدم تعريضه لمصدر حرارة ولا وضع دهون عليه والذهاب الى الطبيب.

الحروق من الدرجة الثالثة:

الحرق من الدرجة الثالثة لا يسبب الألم أحياناً، ليس لأنه سطحي أو بسيط، بل لأنه يمتد من الجلد إلى اللحم ثم الأوتار والأعصاب، ويسبب – أحياناً – تلف بها يؤدي لفقدان الإحساس بالألم، ولهذا تعتبر هذه الحروق خطرة وواسعة التأثير والمدى.

و أعراض الحروق من الدرجة الثالثة تشمل التشمع وهو تغير لون الجلد للأبيض الشمعي، او التفحم وهو تغير لون بعض المناطق للون الفحم أو اللون البني الداكن، أو الانتفاخات والبثور الثابتة، مع تيبس في الجلد.

علاج الحرق من الدرجة الثالثة:

يجب اللجوء إلى الطبيب على الفور عند حدوث حروق من هذا المستوى مع المحافظة على الجزء المصاب من  الجلد كي لا يتلامس مع أي شيء أخر وخاصة الملابس والأجسام الصلبة.

يمكنك ايضا التعرف على طريقة علاج البلغم من خلال هذا المقال.

أخيرا، علاج الحروق للأطفال يجب ان يتم بعد استشارة الطبيب مباشرة بغض النظر عن مستوى الحرق، حيث ان جلد الأطفال يكون أضعف وأقل قدرة على التحمل، كما أن أي إهمال به قد يؤثر في شكل الجلد مستقبلاً مما يسبب له مشكلات نفسية وانطواء، ويجب مراجعة الطبيب قبل إعطاء أي عقاقير أو مسكنات أو أدوية لمعالجة الحروق، حتى لا يتعرض الطفل لأي آثار جانبية سيئة، دمتم في صحة وعافية.